تاريخ النشر

1443/07/14

 

كشف فريق بحثي من جامعة شقراء، عن فاعلية نبات الجعدة في تثبيط نمو الخلايا السرطانية، وذلك خلال تجربة معملية باستخدام نظام توصيل متناهي الصغر معتمداً على الزيت العطري المستخلص من هذا النبات و المحمّل بعقار الأوكساليبلاتين
على خلايا سرطان القولون والتي أثبتت فعاليتها مقارنةً بالخلايا المعالجة بالعقار التجاري.

وتكون الفريق من الباحثتين الدكتورة وعد بنت عائض العتيبي، أستاذ الكيمياء الحيوية المساعد بقسم الكيمياء بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بالدوادمي، والدكتورة سحر بنت محمد المطوع أستاذ الكيمياء الحيوية المساعد بقسم الكيمياء بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بالقويعية.

حيث قدمت الباحثتان بحثًا علميًا تم اعتماده ونشره في مجلات علمية متخصصة ومصنفة، وتم عرضه كأحد الملصقات العلمية في يوم البحث العلمي الأول والذي نظمته عمادة البحث العلمي بجامعة شقراء، وضم عددًا من الأبحاث المميزة من إعداد نخبة من الأكاديميين بالجامعة، حيث أطلقت العمادة جملة من المبادرات والمشاريع والمتعلقة بدعم الباحثين وتحفيزهم لرفع الإنتاج العلمي في مختلف المجالات، وذلك ضمن المشاريع البحثية الممولة ضمن برنامج التمويل المؤسسي بالتعاون مع وزارة للتعليم ممثلة في وكالة البحث والابتكار.

وحول نشأة فكرة البحث، أوضح الفريق البحثي أن السعي إلى تحسين فاعلية الأدوية السرطانية هو ما دعاهما إلى التفكير في عقار بديل، على الرغم من أن عقار "الأوكساليبلاتين" يعتبر الخيار الأول لعلاج سرطان القولون، وبناء على ذلك صمم الفريق البحثي نظام توصيل متناهي الصغر لحمل عقار الأوكساليبلاتين و معتمداً على الزيت المستخلص من نبات الجَعدة من منطقة الرياض، وباستخدام تقنية التجانس المعتمدة على الضغط العالي، وباستخدام مواد خافضة للتوتر السطحي متوافقة بيولوجيًا، وذلك بعد دراسة التركيب الكيميائي لزيت نبات الجعدة، والذي كان لديه خاصية مضادة للسرطان ضد خلايا سرطان القولون معمليًا.

هذا، وقد أشارت الباحثتان إلى أن هذه النتائج قد تعطي رؤية مستقبلية لتحسين جودة حياة مرضى السرطان، وذلك عن طريق تحسين المؤشر العلاجي لأدوية السرطان، وزيادة فعاليتها العلاجية عند جرعات أقل، لتقليل الآثار الجانبية التي تحدث من تناول الجرعات الكبيرة من العلاج الكيماوي، كما أن هذه الدراسة قد تتيح آفاقًا لأفكار جديدة وتوصيات في علاج السرطان والتطبيقات عليها في مجال تقنية الغذاء والدواء، وستساعد في التعرف على المزيد من الاستخدامات الطبية الممكنة والفعّالة للنباتات المتنامية في المملكة العربية السعودية.

2