تاريخ النشر

1443/07/12

 

أكد رئيس جامعة شقراء الأستاذ الدكتور علي بن محمد السيف، أنالجامعة تسعى بكل جهدها لأن تكون جامعة رائدة بحثيًا من خلال دعمها لكافة عناصر البحث العلمي، سواء من خلال دعم الباحث أو المجموعات البحثية أو دعم البيئة البحثية من خلال تجهيز المختبرات والمعامل وتوفير كافة مستلزماتها البحثية، لافتًا إلى أن هذا التوجه يأتي وفقًا لما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان –حفظهما الله – من دعم سخي واهتمام كبير بالبحث العلمي، الذي يعد عنصراً حيوياً في رؤية 2030 للنهوض بالمملكة في شتى المجالات وتحقيق أهدافها بعيدة المدى".

جاء ذلك خلال رعاية رئيس الجامعة، اليوم الأربعاء الموافق8/7/1443هـ، لـ "يوم البحث العلمي الأول"، الذي نظمته عمادة البحث العلمي، بحضور وكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات المساندة وعدد من أعضاء هيئة التدريس والموظفين، حيث تضمنت فعاليات هذا اليوم إطلاق حزمة من البرامج والمبادرات التي تدعم استمرارية التميز العلمي بالجامعة.

وأضاف السيف: أن الدولة رعاها الله قد عملت في الفترة الأخيرة على سن الأنظمة والتشريعات اللازمة لحفظ حقوق أصحاب براءات الاختراع، وحقوق النشر وقوانين الملكية الفكرية، وذلك لتوفير بيئة بحثية ملائمة ومحفزة للمخترعين والباحثين في شتى المجالات، مبينًا أن ذلك جاء في إطار تهيئة المناخ المناسب وإزالة العقبات التي كانت تعترض طريق الباحثين بما يكفل ضمان جودة المخرجات البحثية، وقابليتها للتطبيق على أرض الواقع.

من جانبه، قدم الدكتور محمد الرعوجي عميد عمادة البحث العلمي،كلمة تناول خلالها عرضًا لأبرز إنجازات العمادة خلال العام ٢٠٢١من اعتمادٍ للقواعد المنظمة للمجموعات البحثية، واعتماد للقواعد المنظمة للمراكز البحثية، وتفعيل لأعمال اللجنة الدائمة لأخلاقياتالبحث العلمي، وتفعيلٍ لبرنامج الباحث السعودي (KSA Scholar)، وإطلاقٍ للعديد من البرامج التدريبية النوعية، مشيرًا إلى أن العمادة عملت على تحديد هوية بحثية لجامعة شقراء وفق آلية واستراتيجية منظمة وشاملة، حرصت خلالها على رسم أولويات بحثية تتوافق مع الأولويات الوطنية منها: العلوم الصحية، وأنظمة الاتصال الحديثة والطاقة المتجددة وإنتاج وإدارة المياه.

وكشف الدكتور محمد الرعوجي، أن عمادة البحث العلمي بالجامعة حققت طفرة كبرى في أعداد الأبحاث العلمية المنشورة، حيث تضاعفت فيها عدد الأوراق البحثية أكثر من 6 أضعاف خلال الفترة من 2015 إلى 2021م، من إعداد نخبة من الأكاديميين والباحثين بالجامعة في مختلف التخصصات، لافتًا إلى أن الجامعة سجلت خلال الأعوامالستة الماضية أكثر من 1600 بحث علمي في الهندسة والتكنولوجيا وعلوم الفيزياء والحياة والعلوم السريرية والصحة. ومشيرًا أن العمادة رعت مؤخرًا توقيع تمويل 29 مشروع بحثي ضمن برنامج التمويل المؤسسي بالتعاون مع وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم.

 

وحول المبادرات والبرامج النوعية التي دشنها رئيس الجامعة تزامنًامع يوم البحث العلمي الأول، قال الرعوجي: إن العمادة أطلقت ثلاثة برامج نوعية وهي: برنامج دعم النشر المفتوح المصدر والذي يتوافق مع أهداف رؤية المملكة 2030 ويسعى إلى رفع تصنيف الجامعة عالميًا،ويعمل على تعزيز ثقافة البحث العلمي وزيادتها من خلال تحفيز الباحثين من داخل الجامعة على الإنتاج المتميز، إضافة إلى برنامج دعم النشر عالي الجودة والذي يقدم مكافآت مالية حسب جودة الورقة البحثية وتصنيفها إلى أربعة مستويات من حيث حجم الدعم، وكذلك برنامج دعم الباحث المبتعث والذي يعنى بدعم أبحاث مبتعثي الجامعة في مختلف التخصصات ويعمل على تحقيق معايير وزارة التعليم، كما يسهم في تبادل العلم والمعرفة مع الباحثين بالجامعات الدولية تضمن من خلالها تحقيق جملة من الأهداف منها: تحقيق التميز العلني والمعرفي ورفع تصنيف الجامعة عالمياً والمساهمة في تحقيق متطلبات رؤية المملكة 2030.

هذا، وقد تضمن الحفل عدة فقرات، حيث استهل بالسلام الملكي، ثم تلاوة القرآن الكريم، وبعد ذلك تم عرض تقرير عن عمادة البحث العلمي تناول التعريف بالعمادة وأبرز إنجازاتها خلال الأعوام الماضية، بالإضافة إلى تسليط الضوء على دور العمادة في تقديم الدعم اللوجستي والمادي اللازم للباحثين وفق استراتيجيات الجامعة البحثية والأولويات الوطنية والمساهمة في رفع تصنيف الجامعة محليا ودوليًا. 

كما اشتملت فعاليات يوم البحث العلمي الأول على تنظيم معرضٍ للمُلصقات البحثية لعددٍ من المشاريع البحثية الممولة ضمن برنامج التمويل المؤسسي بالتعاون مع وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليموالتي أعدها نخبة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة في عدد من المجالات، حيث استمع الحضور إلى شرح مفصل عن الأبحاث من قبل الباحثين شملت مراحل البحث والعينة وأبرز النتائج للمشروع البحثي.

432