تاريخ النشر

1441/05/07

بقلم معالي الأستاذ الدكتور : عوض بن خزيم الأسمري
مدير جامعة شقراء

تعمل جامعة شقراء على تنظيم مؤتمر الهوية الوطنية ، انطلاقاً من رؤيته ورسالة جامعة شقراء وتبنيها لشعار - مستعدون للمستقبل ومشاركون في صناعته - التي تأتي ضمن توجهات الدولة في تعزيز الوطنية ، والتزاماً من الجامعة بدورها الحيوي المؤثر في خدمة مجتمعها المحلي والوطني الشامل ، فقد تبنت جامعة شقراء إقامة المؤتمر الدولي الأول من نوعه على مستوى الجامعات السعودية حول الهوية الوطنية في ضوء رؤية السعودية 2030 ، خلال الفترة من 8-9/06/1441هـ الموافق 2-3/02/2020م ، وذلك لما يحظى به موضوع الهوية الوطنية من اهتمام على المستوى المحلي والعالمي وخاصة في ظل التحديات المعاصرة .
حيث تساهم جامعة شقراء في دورها الريادي الجامعات السعودية الأكاديمي والاجتماعي والوطني ، وهي من المسؤوليات الوطنية التي تنسجم مع توجهات دولتنا الحكيمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وولي العهد سمو الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله ،
ويهدف المؤتمر إلى :
- تعزيز الهوية الوطنية وغرس قيَم الانتماء والولاء الوطني وقيَم الوسطية والتسامح .

- دعم نشاطات برنامج تعزيز الشخصية السعودية كأحد أهم البرامج الاستراتيجية لرؤية بلادنا 2030 .

-عرض التجارب العالمية في مجال تعزيز الهوية الوطنية .

وسيتناول المؤتمر في محاوره :
• دور الهوية الوطنية في ضوء مسيرة التطوير والتحديث :
- التأصيل الشرعي لمضامين الهوية الوطنية .
-غرس قيم الانتماء والولاء الوطني وقيم الوسطية والتسامح والاعتدال .
-الشخصية السعودية في ضوء التحديات المعاصرة .
- القيم الايجابية التي ترسخ مفاهيم الهوية الوطنية وثقافة الابداع والابتكار وريادة الأعمال .
- التراث الوطني في ضوء متطلبات الرؤية .
• دور القطاعات الأكاديمية والمؤسسات الوطنية الأخرى في تعزيز الهوية الوطنية السعودية :
- دور الجامعات السعودية ومؤسسات التعليم العام في تعزيز الهوية الوطنية .
- تعزيز مشاركة الأسرة في التحضير لمستقبل أبناءها ومؤسسات المجتمع المدني في تعزيز الهوية الوطنية .
- دور القطاعات الحكومية والقطاع الخاص في تعزيز الهوية الوطنية .
- توطين الصناعات الوطنية الواعدة .
• التجارب العالمية والرؤى الاستشرافية في مجال تعزيز الهوية الوطنية :
- التجارب العربية والعالمية في مجال تعزيز الهوية الوطنية .
- مستقبل الهويات الوطنية في ضوء التحديات المعاصرة .

الجامعة يسعدها أن تقوم بدعوة المتخصصين والمهتمين والمؤسسات التربوية حيث ستصلهم الدعوات لحضور جلسات المؤتمر التي سيتحدث فيها نخبة من الرموز الوطنية والمتخصصين والباحثين في (٨) جلسات ولأكثر من (35) متحدث والمشاركة في الحوارات والإسهام في بلورة ميثاقه على مدار يومين فضلاً عن التسجيل في وورش العمل المصاحبة ذات العلاقة المباشرة بمحاور المؤتمر والتي يقدمها نخبة من الأكاديميين السعوديين .

تعزيز الهوية الوطنية تعد من أسمى الأهداف العليا للدول المعاصرة على اختلاف سياساتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفلسفاتها الفكرية لما تعكسه من آثار إيجابية على أهداف الدول وتحقيق تطلعاتها ومكانتها الدولية ، ليس ذلك فحسب بل أنها تعد من أهم القضايا الوطنية التي تفرض نفسها عند معالجة أي بعد من أبعاد التنمية الوطنية ومشاريع الإصلاح والتطوير الشاملة . والهوية الوطنية مجموعة من السمات والخصائص المشتركة التي تميز مجتمع أو وطن عن غيره من الأوطان ، تخلق كيان واحد يجمع الانتماءات الجغرافية الوطنية بما يشعر أفراده بالأمن والاستقرار والطمأنينة وتشكل جوهر وجوده وشخصيته التي تكونت نتيجة عمليتي التنشئة والتفاعل الاجتماعي والثقافي ، وتكون منسجمة مع معطيات المواطنة بوصفها معياراً جوهرياً في تأمين المساواة في الحقوق والواجبات لجميع المواطنين ، وتعبر عن واقع المجتمع بشكل كلي وليس جزئي وتكون انعكاس لتصورات كل فئات المجتمع وشرائحه .